الأجوبة النموذجية على المسابقة

*اختر الإجابة الصحيحة من بين الخيارات المتاحة:

1 رأى النبي ﷺ في المنام رجلًا يسبح في نهر أحمر، فإذا وصل إلى شط النهر رماه رجلٌ بالحجارة حتى فغر فاه، فمن هو هذا الرجل؟ *

  • آكل الربا

  • الكذاب
  • قاتل النفس المحرمة

 

2 – ما السورة التي جرَّب العلامة ابن القيم الاستشفاء بقراءتها مرارًا ونفعه ذلك؟ *

  • سورة البقرة
  • سورة الفاتحة

  • سورة الفلق

 

 -3- قال النبي ﷺ : (يُجاء بالرجل يوم القيامة فيُلـقى في النار، فتندَلِـق أقتابُ بطنه، فيدور في النار)، مَن هذا الرجل؟ *

  • آكل الرِّبا
  • مَن يأكل أموال اليتامى ظُلمًا
  • من يأمر بالمعروف ولا يأتيه، وينهى عن المنكر ويقع فيه

 

4- – من الخليفة الراشد الذي قال: (إني لا أحمل همَّ الإجابة، ولكن همَّ الدعاء، فإذا أُلهِمتُ الدعاءَ فإنّ الإجابة معه)؟ *

  • أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-
  • عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-

  • علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-
  • عثمان بن عفان -رضي الله عنه-

 

5- – إن أعظم اللذات في الحياة الدنيا على الإطلاق هي: *

  • الخشوع في قيام الليل
  • معرفة الله ومحبته

  • الانتصار على شهوة النفس

 

6- – من مات مدمنًا للخمر سقاه الله من: *

  • نهر الغوطة

  • شجرة الزقوم
  • عذاب السموم

 

7- – إن الذنوب تسْلُبُ من صاحبها أسماء المدح مثل: المؤمن، والمحسن، والمتقي، والعابد، ونحوها وتكسوه بأسماء ذميمة؛ مثل: العاصي، والفاجر، والمسيء، ونحوها، استدلَّ المصنِّف على هذه المسألة بقوله تعالى: *

  • (هو سماكم المسلمين من قبل)
  • (واتقوا الله يا أولي الألباب)
  • (بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان)

  • جميع ما سبق

8- – من الآفات التي تمنع ترتُّب أثر الدعاء: *

  • استعجال الإجابة
  • التحسُّـر
  • ترك الدعاء
  • جميع ما سبق

 

9- – ما هي رؤوس أموال المفلسين، ومتاجر البطَّالين، وقوت النفس الفارغة؟ *

  • الأماني الكاذبة

  • إخلاف العهود
  • كثرة الكذب
  • جميع ما سبق

 

10- – ذكر المؤلف -رحمه الله- عددًا من فوائد غض البصر، فما عدد الفوائد التي ذكرها: *

  • عشرة

  • تسعة
  • ثمانية

 

– 11-  من أمارات خراب العالم، ومن أشراط الساعة : *

  • المنفق سلعته بالحلف الكاذب
  • انتشار السرقة
  • ظهور الزنى

  • جميع ما سبق

 

12- – من القائل: (مَـن عَمَّـرَ ظاهره باتباع السنة، وباطنه بدوام المراقبة، وغض بصره عن المحارم، وكف نفسه عن الشهوات، واغتذى بالحلال، لم تخطئ له فراسة ) *

  • شجاع الكِرماني -رحمه الله-

  • صفوان بن سليم -رحمه الله-
  • مالك بن دينار -رحمه الله-

13- – من صور الشرك في الألفاظ: *

  • قول: (وحياة فلان)
  • قول: (توكلت على الله وعليك)
  • قول: (ما لي إلا الله وأنت)
  • جميع ما سبق

 

14- _ من عقوبات الذنوب أنّها تُنسي العبدَ نفسه، فإذا نسي نفسه: *

  • أهملها
  • أفسدها
  • أهلكها
  • جميع ما سبق

 

15- – استدل المؤلف على أن المعصية سبب لهوان العبد على ربه بــ: *

  • قول الله تعالى: (ومن يهن الله فما له من مكرم)

  • قول الله تعالى: (ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى)
  • قول النبي ﷺ : (وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري)

 

16- – أعظم الذنوب عند الله -عز وجل-، وهو الذنب الذي لا يُغفر: *

  • الكذب
  • عقوق الوالدين
  • الشرك

 

17 – ذكر المؤلف رحمه الله أنواعًا من المحبة تتعلق بالله -عز وجل- فكم نوعًا ذكر؟ *

  • أربعة أنواع

  • ستة أنواع
  • ثمانية أنواع

18- – ذكر المصنِّف -رحمه الله- أن مِن عقوبات الله تعالى للمذنبين أنَّه -عز وجل- ينساهم، فيُخلَّوْنَ بين أنفسهم وشياطينهم، واستدلَّ على ذلك بقوله تعالى: *

  • (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفسٌ ما قدمت لغد …)

  • (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم…)
  • (فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)

 

19- – مَن القائل: (إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه، فقال به هكذا فطار) *

  • عبد الله بن مسعود رضي الله عنه

  • الحسن البصري رحمه الله
  • الفضيل بن عياض رحمه الله

 

20- – مر رسول الله ﷺ وأصحابه بديار قوم قد عُذِّبوا، فمنعهم من دخولها، ومن الانتفاع بمياهها وآبارها؛ بسبب شؤم المعصية التي كانت في هذه الديار، ديار مَن كانت هذه؟ *

  • عاد
  • مَـدْين
  • ثمود

 

21- – من القائل: (إن العبد يخلو بمعاصي الله، فيلقي الله بُغضَهُ في قلوب المؤمنين من حيث لا يشعر) *.

  • أبو الدرداء رضي الله عنه

  • أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
  • ابن مسعود رضي الله عنه

 

22- – أعظم دواء لداء العشق والفاحشة هو: *

  • غض البصر
  • الإخلاص لله تعالى

  • الصحبة الصالحة

23- – حمى النبي ﷺ جناب التوحيد أعظم حماية، بسدِّ جميع الطرق المؤدية إلى الشرك، ومن أمثلة ذلك: *

  • نهيه عن الصلاة بعد العصر، وبعد الفجر

  • نهيه عن التبتـل
  • نهيه عن الوصال

 

24- – من القائل: (لو طهرت قلوبنا لما شبعت من كلام الله -عزوجل) *

  • عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
  • عثمان بن عفان رضي الله عنه

  • أبو الدرداء رضي الله عنه

 

*أكمل الفراغ بكلمة واحدة صحيحة:

25-  -قال رسول الله ﷺ : “من لم يسأل الله (يغضب) عليه”  *

26-  -من عقوبات الذنوب: أنّها تجعل صاحبها من (السفلة) بعد أن كان مُـهَـيَّـأً لأن يكون من العِلية. *

27- – قال ابن عمر -رضي الله عنهما- : «من تعظَّـم في نفسه، أو (اختال) في مشيته لقي الله وهو عليه غضبان» *

28- – ثبت في الصحيح في أعظم نعيم لأهل الجنة، قول النبي ﷺ: “فوالله ما أعطاهم شيئا أحب إليهم من (النظر) إليه”. *

29- – مدح الله أهل الصبر و (اليقين) وجعلهم أئمة الدين، كما في قوله تعالى: (وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون) *

30- – قال الخليفة الراشد علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- : ما نَزَل بلاء إلا بـ (ذنب)، ولا رُفِع إلا بـتوبة. *

31- – بين الذنوب وقلة الحياء وعدم الغيرة (تلازم) من الطرفين، فكلٌّ منهما يستدعي الآخر، ويطلبه حثيثا. *

32- – قال الإمام (مالك) للإمام الشافعي عندما رأى فطنته وذكاءه: إني أرى الله قد ألقى على قلبك نورًا، فلا تطفئه بظلمة المعصية. *

– 33- العقوبات القدرية نوعان: نوع على القلوب والنفوس، ونوع على الأبدان، و (الأموال).

-34- اتَّخذ الله -جل وعلا- خليلين من الأنبياء، هما محمد و(إبراهيم) صلوات الله وسلامه عليهما *

– 35- قوله تعالى: ﴿ سنستدرجهم من حيث لا يعلمون ﴾؛ قال بعض السلف في تفسيرها: ” كلما أحدثوا ذنبًا أحدثنا لهمم (نعمة).

36- – قال النبي ﷺ: “ما من قوم يُعمل فيهم بالمعاصي -هم أعز وأكثر ممَّن يعمله- ولم يغيروه، إلا (عمهم) الله بعقاب” *

 

*إذا كانت الجملة صحيحة فاختر كلمة (صحيحة)، وإذا كانت الجملة خاطئة فاختر كلمة (خاطئة):

37- – كان شرك المشركين أنهم سوَّوا بين رب العالمين -جل وعلا- وغيره من المعبودات في الخلق والرزق والإماتة *

  • صحيحة
  • خاطئة

 

38- – قوله تعالى: (إن الله يغفر الذنوب جميعًا)، نزلت في حق التائبين من ذنوبهم *

  • صحيحة

  • خاطئة

 

39- – لما عرج بالنبي ﷺ مرّ بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم، وأخبر ﷺ أن هذه عقوبة الكذابين *

  • صحيحة
  • خاطئة

 

40- -لعن رسولُ الله ﷺ من أفسد امرأة على زوجها، ولعن النامصة، ولعن من قطع رحمه. *

  • صحيحة
  • خاطئة

(تنبيه): الجواب الصحيح في هذا السؤال هو اختيار (خاطئة) لأن الإمام ابن القيم -رحمه الله- قد فرَّق بين اللعن الذي ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وذكر منه النامصة، وبين اللعن الذي ورد عن الله تعالى في كتابه وذكر منه قاطع الرحم ، ولكنَّ اللجنة المنظمة راعت الاشتباه الذي قد يقع في هذا السؤال واعتبرت الإجابة صحيح لكل من أجاب بـ (صحيحة) أو (خاطئة).

 

41- – كل معصية من المعاصي فهي ميراث عن أمة من الأمم التي أهلكها الله *

  • صحيحة

  • خاطئة

 

42- -إن فاحشة الزنا هي رأس كل فاحشة *

  • صحيحة
  • خاطئة

43- – من أعظم الفقه خوف الرجل من أن تخذله ذنوبه ومعاصيه عند الموت فتحول بينه وبين حسن الخاتمة *

  • صحيحة

  • خاطئة

 

44- – إن العبادة هي كمال الحب مع كمال التعظيم والإجلال. *

  • صحيحة
  • خاطئة

(تنبيه): الجواب الصحيح في هذا السؤال هو اختيار (خاطئة) لأن الإمام ابن القيم -رحمه الله- قد ذكر في موضعين من كتابه أن العبادة هي كمال الحب مع كمال الخضوع والذل، ولكنَّ اللجنة المنظمة راعت الاشتباه الذي قد يقع للبعض في هذا السؤال واعتبرت الإجابة صحيح من لكل أجاب بـ (صحيحة) أو (خاطئة).

 

 

45- – وُصِفت الشام بالبركة في القرآن الكريم في ستة مواضع *

  • صحيحة

  • خاطئة

 

46- – قوله تعالى: (إن الأبرار لفي نعيم . وإن الفجار لفي جحيم) يشمل الدور الثلاثة؛ الدنيا، والبرزخ، والآخرة *

  • صحيحة

  • خاطئة

 

47- – من أمثلة الذنوب الشيطانية: العدوان، والغضب، وسفك الدماء *

  • صحيحة
  • خاطئة

 

48- – قال الإمام أحمد -رحمه الله-: (لا أعلم بعد القتل ذنبًا أعظم من عقوق الوالدين) *

  • صحيحة
  • خاطئة

 

49- – الحنيفية التي أمر الله بها عباده هي: أن يخلص العبد لله في أقواله وأفعاله وإرادته ونيته *

  • صحيحة

  • خاطئة

 

50 – إن الإنسان كلُّما اشتدت ملابسته للذنوب زادت غيرته على نفسه، وأهله، وعموم الناس. *

  • صحيحة
  • خاطئة